رشحني كأفضل المواقع الشيعية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 السفياني والخراساني... اتفاق وافتراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ اسعد



المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: السفياني والخراساني... اتفاق وافتراق   الأحد أغسطس 30, 2009 4:15 pm

السفياني والخراساني... اتفاق وافتراق


في المقدمة لابد من الإشارة الى أهمية القراءة الموضوعية لروايات الظهور المقدس والتي تتطلب تطبيقا للعناوين الواردة فيها على مصاديق الواقع المعاصر ووفق ما يتلائم ( مع هذه المصاديق) من ارهاصات سياسية وعسكرية وغيرها... وقولنا هذا لايعني بان هذه القراءة في حال تحققها تنطبق على الواقع لكنها توفر المنهاج السليم الذي يمكن من خلالة ان تنكشف الكثير من الملابسات والتعقيدات التي وردت في الروايات ... اضافة الى اخراج الفكر البحثي من بودقة المصاديق الماضية حتي يمكن للباحث مواكبة القراءة الغيبية للنص الشريف والخروج من افق المصاديق الماضية التي وردت في الروايات حين صدورها والذي تطلب حينها هذا الخطاب الرمزي لاسباب عديدة وواضحة... وبعد فأن السفياني يمثل خط الانحراف والتسلط داخل المجتمع المسلم وفق مفهومة الرمزي ... وكذلك يمثل خط القوى الاستكبارية المهيمنة والمتسلطة في المجتمع الانساني بصورة عامة ولا يوجد تنافي او تقاطع بين الخطين مادام السفياني في حقيقتة تجسيد لواقع الانحراف والتسلط واذا صحة هذه الاطروحة فتكون المصاديق المنطبقة على مفهوم السفياني متغيرة مع تغير الواقع الموضوعي والزماني ومايتداخلة من تغير اجتماعي وسياسي واخلاقي ...... وفي نظرة منصفة للواقع الموضوعي الذي حصل ويحصل وسيحصل في بغداد وعليها وعلى اهلها قبل وقبيل واثناء الاحتلال الامريكي القبيح وعلى يد المحتلين الصليبيين الظالمين ، نعم في نظرة منصفة نجد ان ما ذكر في الروايات يصدق وينطبق على قبائح وفضائح وفساد وجرائم المحتلين المستكبرين..( بحث السفياني للسيد الحسني) .
وللسفياني صراعات متنوعة على كافة الجبهات وتزداد أهمية الصراع في حال انطباق مصداق السفياني على التسلط الغربي والامريكي ... في الغيبة للطوسي عن بشر بن غالب قال يقبل السفياني من بلاد الروم .. وعن ابي جعفر عليه السلام قال السفياني احمر اشقر ازرق لم يعبد الله قط ولم يرى مكة والمدينة قط.. وعلى كل حال يخوض السفياني صراع مع الخراساني ( للسيطرة على العراق) . قال ابو جعفر عليه السلام لابد لبني فلان ان يملكوا فأذا ملكوا ثم اختلفوا تفرق ملكهم وتشتت امرهم حتى يخرج عليهم الخراساني والسفياني ، هذا من المشرق وهذا من المغرب يستبقان الى الكوفة كفرسي رهان هذا من هنا وهذا من هنا حتى يكون هلاك بني فلان على ايديهما اما انهم لايبقون منهم احد ....
والمهم للسفياني مواجهات عديدة مع الخراساني وأولها يكون بعد انهيار حكم بني فلان في العراق ... وهذا التنافس يمكن تصوره ويحتمل وقوعه بين السفياني والخراساني حيث تشترك وتلتقي مصالحهما على غزو العراق واستغلال واستعباد شعبه وسلب ونهب ثرواته بعد سقوط وهلاك وانتهاء الحكم في الكوفة والعراق وسقوط الدولة على ايدهما ( بحث السفياني للسيد الحسني)...
والصراع الآخر يمكن ان نتصور ونحتمل ونتوقع اشتراك والتقاء مصالحهما فيه هو التحالف ضد جيش الإمام المهدي عليه السلام... وهناك الكثير من الروايات التي تدل على وجود صراع استراتيجي بينهما يستمر لفترة طويلة ، لكن الضحية الأولى لهذا الصراع هو العراق.. عن ابو جعفر عليه السلام قال ثم لايكون له ( للسفياني). همة الا الاقبال نحو العراق وعنة عليه السلام ويظهر السفياني ومن معه حتى لايكون همه الا آل محمد صلى الله عليه واله وشيعتهم فيبعث بعثا الى الكوفة .... وينتاب هذا الصراع موجات من التصعيد واخرى من التسويف والمماطلة تبعا لمصالحهما
في واقع الساحة المعاصرة يطلق على المتنفذين فيها بالقوى ، وهي اما ان تكون دولية يمتد نفوذها الى كل المساحة السياسية او الاقليمية تتحكم بمحيط حدودها الجغرافية اوبعدها الاقليمي ، ومن هنا فقد يكون السفياني وكما تقدم قوة دولية متنفذة دوليا والخرساني قد يكون قوة اقليمية وربما دولية لان الصراع بينهما يتميز بالسباق من اجل احتلال العراق والسيطرة عليه وقد وصفتهم الروايات بفرسي رهان .
واذا اردنا ان نتقدم خطوة في فهم هذا السباق وفق معطيات الحاضر المعاصر فنقول لن يكون هذا السباق عسكريا فقط بل سيكون مخابراتيا وتكتيكيا اضافة الى استخدام عناصر اخرى لا داعي الان الى الخوض فيها ، ومن هنا فكل ارهاصات العمل السياسي حاضرة في هذا الصراع من مفاوضات واتفاقات وغيرها .
اما موقف العراق فسيكون شكلي لا يتعدي الهامش الذي يعطى له من السفياني والخرساني ... ان صراع السفياني الواسع يعطي انطباعا بان هذا الصراع هو حربا عالمية بيد انها تمتلك خصائص ومميزات توفرها ظروف العصر الذي ستحدث فيه المعركة ( وربما حادثة) ويبقى صراع السفياني والخراساني على احتلا ل العراق علامة فارقة من علامات الظهور المقدس لانه يؤشر على اهمية العراق لكلا طرفي الصراع ويؤشر على اصرار السفياني والخراساني على الاستمرارفي الصراع الى الظهور المقدس وعدم التراجع عنه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السفياني والخراساني... اتفاق وافتراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامام الكاظم عليه السلام :: ¤©§][§©¤][ منتديات اهل البيت عليهم السلام ][¤©§][§©¤ :: الامام المنتظر (عج)-
انتقل الى: